واضعي السؤال : محمد البوعمري

السؤال :

منعت بعض الدول مؤخرا استخدام الأدوية المصنفة للأوعية لتخفيف أعراض البرد والتهاب البلعوم كـ : “أكتيفيد”، و”سويت” و”هيومكس”، و”رينادفيل”، لما قد تسببه لمستعمليها من نوبات قلبية وسكتات دماغية، نظرا لاحتوائها على مادة “السودوإيفيدرين”؛ وهي الأدوية التي يُقبل عليها المغاربة بكثرة بالصيدليات كلما أصيبوا بنزلة برد بعدما تسجل درجات الحرارة انخفاضا؛ حيث يمكن اقتناء هذه الأدوية دون مراجعة الطبيب أو وصفة طبية.

لذا أسائلكم السيد الوزير المحترم:

– هل فعلا تشكل هذه الأدوية خطرا على صحة المواطنين أم لا؟

– وما هي الإجراءات التي ستتخذها الوزارة، سواء لتنوير الرأي العام في حالة النفي، أو التدابير التي ستتخذ لحماية صحة المواطنات والمواطنين؟

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مواضيع ذات صلة

مآل تنفيذ اتفاقية الشركة بين وكالة الحوض المائي لسبو وجماعة مشرع بلقصيري

تمكين إقليم تطوان من خط السكة الحديدية

تمكين إقليم تطوان من القطار الفائق السرعة TGV

معاناة مرضى القصور الكلوي بتارجيست إقليم الحسيمة