واضعي السؤال : عويشة زلفى

الوزارة المختصة : التجهيز والماء

تاريخ السؤال : الجمعة 22 مارس 2024

السؤال :

أعاد استمرار حوادث السير الخطيرة التي وقعت بجهة كلميم واد نون، والتي كان القاسم المشترك بينها الشاحنات من الحجم الكبير التي تسببت في العديد من الخسائر المادية والبشرية – الضحايا- على مستوى مركز باشوية بويزكارن الذي يعد مركزا تجاريا حيويا ونقطة عبور اجبارية، وحيث أن تلك الطريق الوطنية رقم 1 التي تعبره تعاني من وعورة التضاريس والمسالك الخطيرة، بل ومن غياب الحواجز الواقية أحيانا وأماكن الوقوف في حالة الخطر، مما يزيد من فرص احتمال وقوع حوادث خطيرة مخلفة المزيد من الأرواح، لذا أصبح من اللازم التفكير في تحويل خط أو مسار مرور العربات الثقيلة من وسط هذا المركز إلى مسار جديد يمر من غربه أي من مدخله إلى مخرجه بالقرب من السجن المحلي بيوزكارن، الشيء الذي يمكننا من الحفاظ معه على الأرواح. وللإشارة فإن هذه الحوادث هي ناتجة كذلك عن مركبات نقل البضائع ذات الحمولة الكبيرة؛ وكلها متقادمة – مهترئة- غالبا ما يفسر الحادث بعطب تقني في العربة. وحفاظا على أرواح المواطنات والمواطنين، أسائلكم السيد الوزير المحترم، عن التدابير والإجراءات التي تنوي الوزارة القيام بها من أجل الحد من مثل هذه الحوادث الخطيرة والمميتة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مواضيع ذات صلة

مآل تنفيذ اتفاقية الشركة بين وكالة الحوض المائي لسبو وجماعة مشرع بلقصيري

تمكين إقليم تطوان من خط السكة الحديدية

تمكين إقليم تطوان من القطار الفائق السرعة TGV

معاناة مرضى القصور الكلوي بتارجيست إقليم الحسيمة